970×90

الأمية الاقتصادية

970×90

عندما تخبر شخصا عاديا بأن دب الباندا في حديقة صينية بلغ عشر سنوات ، فلن يتمكن هدا الشخص من معرفة ماذا يعني ذلك .

لأنه لا يعرف العمر الافتراضي لدب الباندا ، وبالتالي لا يعرف ما إذا كان في عمر الشباب أو أنه يحتضر .

كذلك عندما تخبر مواطنا بأن إجمالي الدين الخارجي بلغ 100% من الناتج المحلي .

فهو لا يعرف الناتج المحلي ولا رقم المديونية الخارجية ولا الداخلية .

وبالتالي لا يمكنه قراءة ما يحدث .

يشبه ذلك حين تفصل مستشعر الحرارة في مكينة سيارتك ، فأنت في أبسط الاحتمالات أصبحت تجهل ما يحدث .

يمكنك أن تتحدث عن معايير الرقابة والشفافية المالية.

لكنك حين لا تجعل المستشعر العام يعمل ، فأنت تساهم في التعتيم .

يستحلب السياسي الخزائن ، ويقدم الناقد الاقتصادي أرقاما ومقارنات ودراسات كارثية ، والمواطن لا يفهم شيئا ، فيلتفت السياسي إلى النذير ويقول ” لقد أسمعت لو ناديت حيا ” .

فيخبو صوته و يتسمر على حاجز الإحباط و الملل ، ويستمر الحال على ماهو عليه .

تتسع مساحة الأمية الإقتصادية لتطال الساسة

ورؤساء الأحزاب ، أما المثقف الناقم فيشبه البراميل الفارغة ( يعلو صوتها كلما فرغت ) .

***

بعض الشر …

عندما يستنزف الناتج المحلي لأقساط الديون ويتراكم الضغط ، فهناك نهاية حتمية ، وهي طلب الحكومات لجدولة الديون أو جدولة الأقساط.

قد يوافق المقرض استجابة لعجز الحكومة ، لكن الطرفين لا يتحكمان في تخفيض التصنيف الإئتماني للدولة .

وحين ينخفض هذا التصنيف ، يزيد خوف المستثمر الذي يبدأ في سحب استثماراته أو تقليصها ، أو يلغي مشاريعه المبرمجة .

بعد ذلك تزيد نسب البطالة ويسرح العمال وتنخفض الرواتب ويقل الدخل الضريبي والعوائد الاستثمارية ، ويزدادعجز الحكومات عن السداد وينخفض التصنيف الإئتماني من جديد ، وهكذا .

لماذا قدمت بذلك الشاهد ؟

الجواب يتعلق بكشف بعض الخدع البسيطة التي يمارسها الساسة والمسيرون لتمرير الكوارث .

يمكن لحكومة أن تنجز الكثير من البنى التحتية ، كالمدارس والمشافي والطرقات والكهربة … الخ .

وتفعل ذلك وهي حكومات فاشلة جدا

يعني هذا أن معيار تقييم الحكومات ليس ما تشيده من البنى أو تقتتنيه من المعدات .

تبسيط …

عندما أشتري سيارة فارهة بقيمة 16 مليون أوقية فهذا يبدو من حيث الشكل إنجازا معتبرا .

لكن ماذا لو كنت اشتريت هذه السيارة بالتقسيط وكان قسطها الشهري أكبر من الفائض الذي يمكنني ادخاره ؟

وكانت محسوبة علي بضعف ثمنها الأصلي ( 32 مليون ) ؟.

في هذه الحالة سيكون جاري الذي يمتلك سيارة بقيمة مليون أوقية ويحقق فائضا شهريا قدره 50000 أوقية ، أغنى مني وأكثر رشدا وإنتاجا .

يمكن لجاري أن يصرف على دراسة إبنه ويستثمر مدخراته .

وظاهريا يبدو للمغيب أنني غني وأن جاري فقير ، بينما الحقيقة الواقعية هي عكس ذلك.

هذا يشبه أن تقترض الحكومة مليار دولار وتبني ناطحة سحاب أو ترصف الطرقات أو تبني مطارا ، وبينما تدفع أقساط القرض تكون عاجزة عن تعليم غالبية الاطفال أوعلاجهم وإطعامهم.

الموجب …

أن السياسي الوطني النزيه ، ليس من يقترض مليار دولار ويبني بنصفها بعض المنجزات ، ويصرف من فتات ما بقي على حناجر الإيهام والتضليل .

وإنما ذلك الذي يتحمل مسؤولياته وهو يغادر منصبه دون تركة خيبات وكوارث تدفعها الاجيال بينما يمضي بقية حياته في ممارسة الصيد والترفيه .

في المشروع الوطني وضعنا استراتيجيات تحمى الشعب أثناء أميته الإقتصاديه .

وتقلص صلاحيات الحكومات وتوسع من صلاحيات الدولة .

بمعنى أنها تفرق بين استراتيجية الحكومة واستراتيجية الدولة .

وضعنا استراتيجية شاملة تتعلق بتأسيس مفهوم إقتصادي جديد .

تتم هيكلته بواقعية وتوزيع أفقي وشامل وعادل للثروة ، وتتقلص فيه ثغرات الفساد إلى نسب تمكّن من محاربته .

ولمناقشة تلك الاستراتيجية ندعو كافة الإقتصاديين والمهتمين والأميين من الصفاقة والمعارضة والمثقفين .

أن يكونوا على استعداد لحضور ” اللقاء الوطني التنموي الأول ” والذي سينظمه المشروع الوطني .

وهناك ستستمعون للمرة الأولى في تاريخ البلاد إلى استراتيجية تنموية تديرها وتحميها الدولة وليس والحكومات .

ستحلمون بعدها بحكومات مقيدة ومحصورة ومكشوفة ، تعمل على رأس آلة إقتصادية مستقلة عن قرارهم وتخطيطهم .

هناك ستحلمون برئيس يزور ولاية ولا يجد في استقباله آلاف الحشود .

ستحلمون بمشاريع تنموية لا يتم تدشينها ولا التجمهر تحت الخيام للإشادة بها ولا بمن أنجزت دون تدخل منهم .

سترون المشاريع التي لن تجدوا من تقدمون له الإمتنان وصنوف التذلل والطاعات والحمد لأجلها غير خالقكم .

ستحلمون بنمو ثابت في مختلف مفاصل التنمية ولن تحتاجوا هذه المرة للإندهاش ولا التعبير عن امتناكم ودعمكم اللامشروط .

لقد تم وضع الأسس والإستراتيجيات لتقزيم النفوذ ومحاصرة الأبهة الوظيفية ، وتحييد السلطة وتذويبها أفقيا لصالح المؤسسات .

وللموضوع تداعيات وآثار إجتماعية كبيرة ستكون موضع عرض وتباحث .

ستحلمون وأنتم على قيد الوعي بأن حلمكم كان دئما أقرب إليكم مما تتخيلون .

لكن قيامة الفوضى كانت تخطف أبصاركم إلى حيث يخطف الخوف عقل الجبان .

محمد افو

970×90

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *