970×90

قراءة في ترشح الوزيرة الناهة بنت مكناس(مقال)

970×90

تدخل الحملة الخاصة باختيار ممثلي البرلمان والمجلس الجهوي حديث النشأة وممثلي المجالس البلدية اسبوعها الثاني والأخير والكل يحدوه الأمل ان يكون مرشحوه هم الأكثر حظا ونجاحا، ونحن في حزب الاتحاد من اجل الديمقراطية والتقدم نتمنى لجميع مرشحينا بكافة الدوائر الانتخابية حظا وافرا ونجاحات معتبرة، ونتمنى لجميع منافسينا كل خير ، وذلك بسبب قناعتنا بأن الديمقراطية هي وسيلة لإدارة البلد بطريقة محكمة ضامنة لنماءه وبناءه وفقا للمعايير المعروفة لكل تنمية قابلة للإستدامة والتطور تبعا للمتغيرات الوطنية والدولية التي لا تعرف الاستقرار من خلال المتطلبات الضرورية للحياة التي هي في حركية واستمرارية دائمة من اجل تلبية الحاجيات المتزايدة والمتنامية لدى المواطن الذي يعتبر هو الهدف والغاية في نهاية المطاف.
تعتبر اللجنة الإعلامية هنا في المقر الرئيسي لحملة الحزب أن ترشح السيدة الرئيسة بعتبارها الوزيرة الوحيدة التي تدخل المعترك الإنتخابي ليس من باب الصدفة بل وليدة مطلب اساسي لقاعدة شعبية عريضة لها ،طالبت بذلك الترشح وهي قاعدة تشهد تنامي يعبر عن وضوح الرؤية.
وتسهر اللجنة جاهدة على التوجيه والإرشاد وتلبية كافة الطلبات من شرح للبرامج الانتخابية للحزب مع الوضع في عين الاعتبار خصوصية كل منطقة عن الأخرى ، وكل جهة وماتحتاجه حسب الأولوية والأحقية والمردودية ذلك أن المجالس الجهوية ستصبح عما قريب هي صاحبة الإشراف المباشر على تنمية وتطور كل ولاية ، وهو ماينبغي ان يضعه كل حزب في الحسبان لتكون لديه خطط واضحة للمعالم وقابلة للتطبيق على ارض الواقع.
اننا في حزب الاتحاد من اجل الديمقراطية والتقدم طبقا للبرامج المذكورة سابقا والتي تسهر رئيسة الحزب السيدة:الناها بنت حمدي ولد مكناس على وضعها وتنفيذها على ارض الواقع لاشك ستساعد كافة مرشحي الحزب على عموم التراب الوطني من جلب اكبر قدر ممكن من الطامحين الى تنمية مناطقهم ضمن السياسة العامة للدولة بتوجيه من فخامة رئيس الجمهورية السيد:محمد ولد عبدالعزيز وبإشراف مباشر من الحكومة برئاسة المهندس ولد حدمين ، كل ذلك يساعد على وجود وخلق تنمية مستدامة وقابلة للتطور مع تقادم الزمن، وكفيلة بالمحافظة على ماتم انجازه خلال العقد الأخير الذي يعتبر انه تجاوز التوقعات وكان محل تقدير واعتبار لدى جميع شركائنا في التنمية اللذين اشادو به خلال كل مناسبة ، ومايزالون على ذلك نظرا لجدية القصد ووضوح الأهداف وتحقيق المراد من ذلك.

970×90

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *