970×90

الطلاب الموريتانيين في الجزائر حرمان في التخصص وتحايل على الحقوق

970×90

طلاب مشردون في الجزائر
———————————-

رغم أنها من بين أرقى الجامعات في قائمة الجامعات في افريقيا كثيرا ما يتم توجيه عدد كبير من الطلبة الموريتانيين إلى الجزائر فحسب ٱخر إحصاءات رسمية فإن 887 طالبا موريتانيا موجودون في الجزائر هاذه السنة
وقد جاء من معظمهم من أجل الاستفادة من المستوى العالي للجامعات الجزائرية التي تعد في مقدمة الجماعات على المستوى الافريقي
الا ان رحلة طلب العلم والاستفادة من المستوى العالي للجامعات الجزائرية والسعي للحصول على شهادات جامعية معترف بها عالميا، كثير ما يكون ثمنه غاليا بالنسبة لطلاب حيث سرعان ما تتحول يومياتهم إلى وثائق إدارية والبحث عن حقوقه . والنضال من أجل انتزاعها
وأحيانا أخرى ذلك الهاجس اليومي النابع عن عدم إعطاء الطالب أهمية من لدن طاقم السفارة وكل ذلك يمثل واقعا مريرا يزيد من التعقيدات الحياتية لطلبة الموريتانيين في رحلة البحث عن العلم خارج الديار

ولعل ما يميز الطالب الموريتاني عن غيره هو أن همومه تبدأ من البلد الأم قبل مجيئه إلى أرض الاغتراب، حين يبدأ بالبحث عن مسألة التسجيل في إحدى الجامعات، والعملية تتطلب الكثير من الصبر والمعاناة، بين الوثائق الإدارية وتأشرة الدراسة، وغيره من المشاكل الأخرى

حلم الدراسة خارج الوطن
——————————–
——————————–

حلم الدراسة الذي يختلج بمخيلة كل طالب موريتاني سرعان ما يصطدم بالواقع الصعب بمجرد ملء استمارات التسجيل وطلب التأشيرة، والأصعب ضرورة امتلاك الطالب لمبلغ في جيبه ليضمن بذالك مأكله وملبسه

وبعد اجتياز الطالب لتلك المراحل، يظن أن معاناته انتهت بنيله بطاقة التسجيل في في الخارج وبالعكس حيث تبدأ الصعوبات الحقيقية وصوله إلى أقرب دولة مثل الجزائر فأمامه نوعان من المعاناة والتهميش، الأول معاناة إدارية حيث يمنع من بعض التخصصات الأكثر أهمية مثل الطب
والثانية بيداغوجية
متعلقة بالوثائق ، ومشكلة اللغة وغيرها

كابوس منح الطلاب في الجزائر
———————————-

لاتزال محنة الطلاب الموريتانيين في الجزائر تتجدد كل سنة بحيث تم قطع منح مايزيد على عشرين طالب هاذه السنة دون أي معيار مما أثار حفيظة واستغراب البعض
وفي غوصنا في الموضوع وبحثا عن الحقيقة توصلنا إلى وثائق توحي بتورط المحاسب الخاص بمنح الطلاب في عملية تحايل على منح طلاب. تم إدراجهم. على لائحة الممنوحين هاذه السنة. دون معرفة الأسباب التي دعت إلى وجود هاذه الاسماء الوهمية. التي يتم. صرف منحهم. على حساب الدولة الموريتانية إلا أن أصابع الاتهام توحي بضلوع هاذ الأخير في القضية

970×90

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *