970×90

مختفون../عتاك عمر ابيليل

970×90

مختفون../عتاك عمر ابيليل
لقد أصبحتم صديقين .
كان محمد سالم القادم من مقاطعة مقامة حديث المعرفة بشبكة الفيس بوك حيث قام إبن عمته بفتح حساب علي االفيس بوك بإسم الشخصي ونزولا عند رغبته وقد قدم له تكوينا سريعا في عالم الفيس وخرج محمد سالم من تلك الدورة بمعرفته كل شىئ علي الفيس بوك وبدا ينشط علي صفحته ويتابع صفحات اخري من هنا وهناك .كان محمد سالم قد حصل علي الباكلوريا سنة 2007 حيث انتقل إلي الجامعة الوحيدة واليتيمة انذاك ‘جامعة انواكشوط’ سجل في قسم التاريخ في كلية الأداب والعلوم الإنسانية وتخرج منها سنة 2011 .
وقعت عيناه ذات ضحي وهو يتصفح الفيس بوك علي آسم شد إنتباهه كثيرا واعتقد جازما ان ذالك صديقه القديم ايام الدراسة في اعدادية كبهيدي نعم إنه شمس الدين .نعم إنه إسمه بالضبط .كان شمس الدين قد ارسل طلب صداقة لمحمد سالم منذ ايام لكن هذا الاخير كان لا يعير كثير إهتمام لطلبات الصداقة التي ترده من حين لاخر .لكنه ذاك اليوم توقف عند ذالك الإسم الذي يحمل آسم صديق طفولته ومراحل تدريسه .
ضغط علي زر نعم لقبول الصداقة ومنه مباشرة دلف إلي الصفحة الشخصية لعله يجد صور او معلومات عن صديقه وحينما دخل الصفحة لم يجد صورا لكنه وجد معلومات تفيد انه صديقه ذاك اصبح يسكن في برشلونا بإسبانيا ويعمل هناك خبير في المعلوماتيه وخريج جامعة بوسطن العريقة وانه متزوج من فرنسية من أصول مغربية .كانت كل هذه المعلومات صادمة ومفاجئة بالنسبة له .كيف يكون شمس الدين في هذا الوضع وبهذه السرعة وانا الذي اعرفه حق المعرفة !! أيعقل هذا ؟
مر اسبوعان لم يراسل أيا منها الاخر وفي الاسوع الثالث ورد إشعار إلي محمد سالم مفاده لقد أصبحت انت وشمس الدين صديقين .
دلف محمدسالم إلي الخاص ليبعث برسائل ترحيبية إلي صديقه الجديد فوجده غير أونلاين أنتظر يومين وفي الثالث لمعه نشط حاليا اسرع برسالة إليه لكن الاخير تجاهله فاعتقد صاحبنا انه ربما لم يرها او أنه مشغول ..
بعد أيام ليس بالكثيرة رد شمس الدين علي تلك الرسالة معتذرا عن التأخير فيما سارع محمد سالم إلي تقبل ذالك واضاف له كنت أدرك انك كنت مشغول .
بدأ محمد سالم يسرد قصص ايام الطفولة والدراسة والمراهقه وأكتفي شمس الدين بتأكيد فقط ولا يزيد!! فيما كان محمدسالم يتدخل احيانا قائلا هل نسيت ؟ اليست لك ذاكرة؟ صاحبي انت أشيبنت؟!!!
لم يكن محمد سالم يتوجس ان هذا الصديق ليس الذي يقصد لذا واصل مراسلته من حين لاخر.لم يكن من المدمنين علي الفيس بوك لكنه اصبح يتصفحه صباح مساء كانت اخر مرة التقي فيها صديقة ذاك اواخر عام 2005 حينما كانا يحضران للباكلويا فلم يفلحا احبط صديقه فيما واصل هو المشوار..
يتواصل ..
عتاك عمر ابيليل

970×90

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *