970×90

مختفون .. لقد أصبحتم صديقين .الجزء الثاني والاخير /عتاك عمر ابيليل

970×90

مختفون ..
لقد أصبحتم صديقين .الجزء الثاني والاخير .

فرح محمد سالم كثيرا وادرك ان للفيس بوك فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصي ولصداقاته نكهة خاصة قل نظيرها حيث جمعته اخيرا بصديق طفولته شمس الدين ول سليمان. كما لاحظ ان صديقه كثيرا ما يشارك بعض المنشورات من بعض المشايخ المعروفين عند العامة وكان صاحبنا يسجل إعجابه بتلك المنشوارات دائما ليس حبا فيها أبدا وإنما نزولا عند رغبة صديقه ومجاملة ليس إلا !!
وبعد شهرين من المراسلة بينهم قرر شمس الدين انه سيعود إلي وطنه فقد تعب من حياة الغربة بعيدا عن الام والأب والاخوات والجيران. وترك بذالك رسالة إلي صديقه .وجد تلك الرسالة تنتظره وعندما قرأها فرح فرحا كبيرا وسر أيضا لأنه اخيرا سيلتقي بزميله الذي غاب عنه منذ مدة .لكنه سرعان ما بعث له رسالة ثانية تخبره انه ربما لن يطيل المكوث في موريتانيا وذاك لأسباب طرأت عليه لم تكن في الحسبان ولذا فهو مضطر .واخبره ريثما يصل سيرسل له رقم هاتف احد افراد الاسرة ليلتقيا .وبعد ايام وردت رسالة اخري مفادها ان طائرته تأخرت او تاخر هو عن موعده مما اجبره علي الإنتظار في الاسبوع القادم في اول رحلة تصل مطار ام التونسي حديث النشأة .واردف له سمعت انكم بنيتم مطارا جديدا وحديثا من طرف شركة اجنبية لها خبرة في بناء المطارات .اكد له محمدسالم ذالك بالإيجاب .
بعد شهر تقريبا جاءه خبر أن صديقه لله الحمد وصل إلي ارض الوطن وهو موجود حاليا في مقاطعة دار النعيم عاصمة الولاية الشماليه بعد التقطيع العمران الجديد الذي طرأ علي المدينة والذي لم يكن صاحبنا المغترب يعلم به إلا حين وصل وارسل له رقم هاتف احد افراد الاسرة علي الخاص .
اخذ محمد سالم الرقم واتصل به مساءا حين عاد من العمل .الذي رد علي الهاتف كان صوته يشبه كثيرا صوت زميله شمس الدين ول سليمان. نعم إنه هو .ربما تغير قليلا لكن ذالك نتيجة للغربة ليس إلا .
اخبر امه انه سيلتقي اخيرا بصديقه الذي عاش فترة في إسبانيا حيث كان يعمل خبير معلوماتيه هناك .لم ترتح امه لذاك القاء لكنها فضلت السكوت مخافة ان يغضبه ذالك .اخبره صديقه ان يلتقيا في احدي المطاعم فقبل محمد سالم إعتقادا منه ان الغربة مازالت تفرض نفسها علي صديقه العائدا حديثا من أروبا .
تواعدا في مطعم مشهور حضر محمدسالم وجلس ينتظر صديقه شمس الدين ول سليمان حيث أخبره أنه يرتدي فضفاضة خضراء وانه في اول مقعد من المقاعد الأمامية للمطعم المحاذية للشارع العام .انتظر قرابه نصف ساعة ::: لم يحضر زميله بعد .اتصل علي الرقم الذي ارسله له سابقا فكان مشغول اعاد الكرة فوجده مشغول أيضا اعاده ثالثا فوجدته مغلقا وانتظر سماع المقولة الشهيرة _إن الرقم الذي تتصلون به غير مشغل حاليا ..الرجاء إعادة المحاولة لاحقا!!!_لم يصدق .فلجأ إلي مراسلته علي الفيس بوك وبينما هو كذالك إذا بثلاث رجال بزي مدني الذي يتوسطهم يلبس سروالا وقميص ازرق ضيق ويظهر من ملامحه أنه تدرب جيدا في مجال ما او ربما مهتم بالرياضة. و يتجهون نحوه تحدث معه احدهم قائلا نحن الشرطة إذهب معنا بدون عناد ودون شوشرة !!!اراد أن يستفسر عن السبب منعوه من ذالك .ركب الأربعة في سيارة من بيجو خضراء اللون واقتادوه إلي جهة مجهولة ادرك وأيقن ساعتها أن صداقات الفيس بوك تفتقد للكثير من الاخلاق والطيبة .بل تحتاج للكثير من الدقة والحذر.
طيب الله أوقاتكم
عتاك عمر أبيليل

970×90

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *